لا تجزعي يا نفسُ
لا تجزعي يا نفسُ

                             لا تجزعي يا نفسُ

http://www.alukah.net/literature_language/0/88467/


إنْ تجزعي يا نفسُ.. يــزدادُ العنا... أو تصبري فلكِ الهـــــــدى نبراسُ
هذي الحياة صحيفةٌ عنوانُهــــــــا... أملٌ.. له طهرُ الوفــــــــــاءُ أساسُ
نروي بها عن حـــــــاضرٍ متعثِّر... متحيِّر حتى عـــــــــــــــــــــراه نعاسُ
لا تيأسوا فالمـــــرءُ يأنس بالهدى... ما كان فيه سماحةٌ وحمـــــــاسُ
فحماسُـــــــــــــــه يبقى به متوقداً... وسماحُــــــــه قلبٌ به إحساسُ
مابين ذين الخصلتين حيــــــــــــــاتُه... تمضي ويـــرجو أن تطيبَ غراسُ
كم ذا تراه مثـــــــــــابراً في همةٍ... ومصابراً إن ضاقتِ الأنفــــــــــــاسُ
يهفو ليوم أبيضٍ فيه الهـــــــــدى... يسري.. فيعبقُ نشـــــرَ ذاك الآسُ
يرنو إلى نشر الأمــــــــان مؤملاً... ألا يدومَ على العبــــــــــــــاد الياسُ
يرجو الكريم إجابةَ الدعــواتِ من... عبدٍ نأتْ عن نفسه الأرجــــــــــاسُ
رباه عــــونك إن سمحتَ.. يحيلُنا... همماً بها يتصـــــــــــــــاغرُالخناسُ
رباه أنت المستعـــــــــانُ فكن لنا... مدداً بــــــــــــــــه تُتجنب الأدناسُ
ولكَم نــــــــؤمِّلُ رغم تقصيرٍ بدا... فرجـــــــــــــــــــاً به يارب تهنا الناسُ
وعسى من اللطفِ الخفيِّ تخصنا... فلقد سقـــــــــانا المرَّ ذاك الباسُ
إنَّا اقتربنا منك يــــــــــــا الله فاحــــفظنا إذا مــــــــــــا ساءَنا وسواسُ
فلكَم يُســــــــــــرُّ إذا أضلَّ أحبةً... ولكَم يُساء إذا اتقى جـــــــــــلاسُ
ولكَم يسـوق النفس لا تدري لمن... هي تستجيب إذا اعترى إلبــاسُ
ألِكيدِ شيطـــــــــان يريدُ خنوعَها... ورضوخَها بل ذلَّهــــــــــــــا فتُداسُ
أم ربِّها.. وهي التي لم تعتمـــــد... إلا عليه.. وهديها مقيــــــــــــاسُ
فالنفس إن ثبتت على نهج الهدى... لا لن تنوسَ كمــــــــا هو النواسُ
يلهو يميناً أو شــــــــــمالاً غافلاً... عن لحظــــــــــةٍ يَذوَى بها الميَّاسُ
فالروضُ أخضر إن رعـاه سقايةٌ... ويؤول أصفر إن عـــــــــــــــراه يَباسُ
أملي بربِّي أن يُقـــــــــويَ همتي... ليدومَ في هــــذي الدُّنى إيناسُ
أحيي به أمـــــــــــلاً تناءى حقبةً... عن حاضرٍ.. يوماً لهــــــاهُ الماسُ
عدْ للحياة وطهـــــــــرها لتُحيلها... نشوى بفألٍ.. غــــابَ عنه الكاسُ