حسبي افتخارا بسيرتك
حسبي افتخارا بسيرتك

                                 حسبي افتخارا بسيرتك

http://www.alukah.net/literature_language/0/88022/

حسبي بسيرتك الغـــــــراء معتزماً... أن أمتطي عـــــزمة شماءَ تُحيينا
وأملأ الأرض طهـــرا حيث يعشقه... من حام حول حمـــــانا كي يوافينا
في كل زاوية في كـــــــــــل ناحية... في كل جــــــالية أحيي بها دينا
أذرو سنا أرج تهفــــــــــو له نُخَب... من طيبه عـــــــرفت أن الهدى فينا
كم أشتهي خلقا سمحا إذا اعترضت... نـاس لهم أرب في نقـد أهلينا
كم أرتجي سببا يــــــرقى بصورتنا... من بعد أن شوَّه الجهــــال ماضينا
كم أنتشي فرحا لو كان عـــــــالَمنا... يزهو بتأسيسه نـــادي المجيبينا
كم أفتدي مهجا بالروح لـــو سلكت... دربا يجنبهـــــــــا عصيان منشينا
كم أستحي أسفــــــا من منظر بشع... يبدو لمنتسب للدين.. يـــؤذينا
حتى متى أنتقي من أخـــوتي همما... تعلو على مُتَـــــع عمَّت بوادينا
حتى متى أنتهي عن فعـل منقصة سهوا.. فيسري صداها في نـوادينا
حتى متى أرتقي يــانفس في أدبي... حتى متى أجتني خيرات بـارينا
كيما أكون شـــــــــعاعاً باعثاً أملاً... في الكون أجمعه.. ومــــن يجافينا
لهفي على منهج الإســــلام أخَّره... من ناء عن طهــره.. جهلا بهادينا
لهفي على سيرة المختار أظهـرها... من غـاب عن نورها فارتـاح عادينا
لهفي على أخــوة لم يصطبغ حالها... بالمصطفى مثلما كـــان المحبينا
كانوا مثـــــــــال التأسي بالنبي فلا... يبدو لهم موقف يغــــري المثيرينا
قاموا بما علموا فاحتــــار واصفهم... هل نجمُهم مثله بالحب يشـــجينا
في يوم كان الأولى خلف الرسول بدا... للدين هيبته عند المـــــــــلاينا
في يوم كانوا كما يرنو الرسول له... ألفيت جـــــــــــــــــلَّ عباد الله آتينا
من غير حرب أتوا بل أعلنوا ســلفا... إنا إلى المصطفى المبعوث داعينا
اللهَ في خلق يانـــــــــــــاس حن له... من كـــــــان يهزأ من خير النبيِّنا
حسب الفتى في الدنى أخـلاقه أدب... يرقى به درجـــا أعلى معالينا
من يفتقد أدبـــــــــــا لا يعتلي أبدا... نجم الذين لهم حـــــــال المصلينا
من يفتقد أدبا.. لا يُـــــرتجى أربٌ... منه ولا أثــــــــــــــرا يُبقي فيسبينا