خذوا ولدي وعلموه
خذوا ولدي وعلموه
دخل طفل صغير مسجدا في باريس
وقال للإمام أرسلتنى أمى لأتعلم بمعهدكم .
قال الإمام لكن أين أمك لآخذ منها بعض البيانات ...
أجاب الطفل إنها فى الشارع و لا يمكنها الدخول ... إنها ليست مسلمة
أسرع الإمام بالخروج إليها مستفسرا ؟؟!!
قالت الأم : إن لى... جارة مسلمة ... عندما تصحب أطفالها للمدرسة يقبلون يدها ... إن السعادة لا تفارق هذه الأسرة . يا إمام إننى لم أرَ مسلما فى هذا البلد يضع أبويه فى دار المسنين . خذوا ولدي و علموه عسى أن يفعل بى ما تفعلوه بآبائكم